الطريق الى الجنة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفى اسلام هذا الشاب عبرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ابو سعد
الادارة
الادارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 164
العمر : 32
الموقع : محمد ابو سعد
العمل/الترفيه : المدير العام
المزاج : مبسوط
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/11/2008

مُساهمةموضوع: وفى اسلام هذا الشاب عبرة   السبت نوفمبر 15, 2008 1:44 am

وفي إسلام هذا الشَّابِّ عبرة !





هذه قصَّة واقعيَّة في إسلام شابٍّ , اختار لِنفسه بعد إسلامه اسم سيف الإسلام التُّهامي , يقول : وُلدتُ في القاهرة بمصر في 30-7-1980 م , من أبٍ أرمَني كاثوليكي وأمٍّ إنجيليَّة . وكانت ابنةُ عمِّ أبي راهبةً في مدرسة راهبات الأرمن , وكان خالي قِسِّيسًا في إحدى الكنائس الإنجيليَّة , وكان لي أختان أكبر منِّي بأربع سنوات .


نشأتُ نشأةً نصرانيَّة بَحْتَة , فمنذُ نعومة أظافري وأنا أذهب إلى الكنيسة كلّ يوم أحد وفي الأعياد وفي كلّ وقت أشاء , حيثُ لَم يكُن علَيَّ رقيبٌ في ذلك .


وكنتُ أُحبُّ الذَّهاب إلى الكنيسة والاستمتاع بكلِّ ما فيها من شعائر وصلوات , وأُحبُّ أيضًا الألعاب والمعسكرات والرَّحلات التي تُنظِّمها .


التحقتُ بمدرسة نوباريان الأرمنيَّة , وهي مدرسة لا تَقبلُ إلاَّ نصارى الأرمن . وكان أوَّل ما نفعلُه صباحًا في طابور المدرسة هو الصَّلاة ونحنُ واقفون في صَفِّنا . وكانت توجدُ كَنيسة بالمدرسة , وكان أكثر المدرِّسين نصارى . فلَم يكُن لي إذًا أيّ اختلاط بالمسلمين , إلاَّ بالقليل من أصدقائي في الحيّ . وكانت مُعظم أوقاتي أُقضِّيها في الكنيسة , حيثُ كنتُ أعملُ كشَمَّاس , أُساعدُ القِسَّ في مراسم القدَّاس (أي الصَّلاة Messe) .


واستمرَّ بي الحال على ذلك حتَّى وصلتُ إلى المرحلة الثَّانويَّة , وبدأتُ أرتبطُ بالكنيسة والقساوسة أكثر من ذي قبل . وكنتُ سعيدًا جدًّا بهذه العلاقة لأنَّني كنتُ من المقرَّبين لديهم . وأصبحتُ أقوم بِمُعظَم شعائر القدَّاس , من قراءة للإنجيل , ورَدٍّ على القسِّ عندما يتلُو أيَّ شيء منه , بالإضافة إلى تحضير القربان والخمر , أعاذكُم اللَّهُ منها .


وفي يوم , كنتُ جالسًا مع أحد أصدقائي المسلمين , فقال لي : ألنْ تُسلمْ ؟ قلتُ : ولِمَ أُسلِمْ ؟! ولِمَ لا تَتَنصَّرُ أنت ؟! قال : أنتم كلُّكم في النَّار ! فنزلَتْ علَيَّ هذه الجملة نزول الصَّاعقة ! النَّار ؟! لماذا النَّار ؟! أنا أعملُ كلّ عَمل صالح لأتقرَّبَ إلى ربِّي وأدخل الجنَّة , ثمَّ يقول لي أنَّني سوف أدخل النَّار ؟!
عندما هدأتُ , سألْتُه : لِمَاذَا أدخلُ أنا وجميع النَّصارى النَّار , وأنتم المسلمون تدخلون الجنَّة ؟! قال : لأنَّكم تقولون أنَّ اللَّه ثالثُ ثلاثة , وأنَّ المسيح ابنُ اللَّه , وغيرها من الافتراءات على المسيح ! قلتُ : وكيف عرفتَ كلَّ هذه الأشياء ؟! هل قرأتَ الإنجيل ؟! قال : لا , بل قرأتُها في القرآن . فاستغربتُ أيضًا من ذلك ! فكيف يعرفُ القرآنُ ما في ديننا ؟! وكيف يُقرِّر أنَّ هذه الأشياء التي نقولها عن المسيح كلُّها كُفرٌ وتؤدِّي إلى النَّار ؟!


بدأتُ أتفكَّر مَلِيًّا في هذا الأمر , ثمَّ , ولِأوَّل مرَّة بدأتُ أقرأ الإنجيل بتمعُّن , فقد كانت على قَلبي غشاوة . وبدأتُ أكتشفُ الاختلافات الشَّديدة في ذِكْر نَسَب المسيح , وادِّعاء ألُوهيَّته تارة ونُبُوَّته تارة ! وبدأتُ أتساءل : مَنْ هو المسيح إذًا ؟ أهُو نَبيٌّ , أم ابنُ اللَّه , أم هو اللَّه ؟!


فأعددتُ بعضَ الأسئلة , ثمَّ ذهبتُ بها إلى القسِّ لكي أحصل على الإجابات الشَّافية , ولكنَّني لَم أجدْ عنده ما يُثلجُ صدري . وأتذكَّر أنِّي سألتُه مرَّة : لِماذا يقول الإنجيلُ أنَّ المسيح جالسٌ على جبل الزَّيتون يَدعُو اللَّه ؟ فإن كان هو اللَّه حقًّا , فمَنْ يَدعُو ؟! ولِمَنْ يَسجُد ؟! فأجابني إجابات لَم أفهم منها شيئًا !
ثمَّ بدأتُ أتفكَّر فيما نفعلُه في الكنيسة , من اعترافٍ بالخطايا والذُّنوب للقسِّ , والمناوَلة , وهي عبارة عن جلاش طريّ يُوضَع في الخمر , فيقول القسُّ أنَّ هذين الشَّيئين صارَا دَم وجَسَد المسيح , ومَن يأخُذهُما يُغفَر له ويُطَهَّر من الدَّاخل !
وتساءلتُ : كيفَ يَغفرُ ذُنوبي بَشرٌ (أي القسّ) , مثله مثلي ؟! وهو (أي القسّ) , لِمَن يَعترفْ ؟! ومَن يغفرُ له ؟! وكيف يُحَلُّ دمُ وجسدُ المسيح في هذه الكأس ؟! وكيف يُطهِّر ما في داخلي ويَغفر ذنوبي ؟!
وبدأَت الأسئلةُ تتلاحق في ذهني , ولَم أجد لها إجابات . وبدأتُ أتَّخذُ قراراتٍ من نفسي , مثل عدم الاعتراف للقسِّ , لِأنَّه بشرٌ مثلي , وعدم أخذ المناوَلة , وآمنتُ أنَّ المسيح عليه السَّلام نبيٌّ لِأنَّه بَشر , وأنَّ اللَّهَ له صفات الكمال الخاصَّة به والتي تَتنافَى مع صفات البشر , وبدأتُ أقرأ الإنجيلَ دون أن أقول : " ربُّنا يَسوع المسيح " , بل أقول : " يسوع المسيح " فقط . ومع ذلك , لَم أشعُر أنَّ هذا هو الحلّ السَّليم .


وذات ليلة , كنتُ أُذاكرُ دروسي في غرفتي , في منزل والديَّ , وكان خلف منزلنا مسجد . وكنَّا في شهر رمضان , فكان المسلمون يُصلُّون صلاة التَّراويح , بعد صلاة العشاء , وكان صوتُ الإمام يَصلُ إلى غُرفتي عَبْر مُكبِّرات الصَّوت , وهو يقرأ القرآن بصَوت خافِت وجميل , فشعرتُ بِحَلاوةٍ تَمسُّ قلبي .


ثمَّ جاءت اللَّحظة التي شرح اللَّهُ فيها صدري للإسلام , وكان ذلك يوم الأحد داخل الكنيسة , عندما كنتُ أقرأ الإنجيل قَبْلَ القُدَّاس , استعدادًا لِقراءته على النَّاس خلال الصَّلاة . وأثناء استعدادي , سألتُ نفسي : هل سأقول : " ربُّنا يَسُوع المسيح " ؟ أم " يَسُوع المسيح " فقط , لِأنَّه نبيٌّ وليس إلها ؟ ولكن إذا قلتُ ذلك , فسوف يُلاحِظُ الحاضرون أنَّني تجاوزتُ كلمة " ربُّنا " , وإذا قُلتها فسوف أخالفُ ضميري .
وفي النِّهاية , قرَّرتُ أن أقرأ الإنجيل كما هو , دون تغيير , ما دمتُ أمام النَّاس , وأن أقرأه بدون كلمة " ربُّنا " عندما أكون بِمُفرَدي . وجاء موعد قراءتي للإنجيل خلال القُّدَّاس , فبدأتُ أقرأ بثَبات , تَمامًا كما هو مكتوبٌ , حتَّى وصلتُ إلى جملة : " ربُّنا يَسُوع المسيح " , فلَم أشعر بنَفسي إلاَّ وأنا أتجاوزُ كلمة " ربُّنا " , وأبَى لساني أن ينطقَ بها . فتعجَّب القِسُّ من فعْلي هذا , وأشار إليَّ بالجلوس . فتَوقَّفتُ عن القراءة وجلستُ , وأكملْنا الصَّلاة بشكل طبيعي .
فلمَّا انتهينا , توجَّهتُ إلى الغرفة الخاصَّة بنا , وهناك سألني القِسُّ : لِمَ فعلتَ ذلك ؟! لِمَ لَم تقرأ الإنجيلَ كما هو ؟! فلَم أُجبهُ , وقلتُ له : إنِّي أريدُ أن أذهبَ إلى بيتي لِأستريح . ثمَّ ذهبتُ إلى غرفتي وأنا في غاية الدَّهشة : لِماذا فعلتُ ذلك ؟! ماذا حدثَ لي ؟!
ومنذ ذلك اليوم , أصبحتُ أنام دون أن أتِمَّ ما كنتُ اعتدتُ قراءته يوميًّا من الإنجيل , وأصبحتُ لا أشعرُ بالرَّاحة , لا في الصَّلاة , ولا في القراءة , ولا حتَّى في الذَّهاب إلى الكنيسة . وظللتُ أَتفكَّر في حالي , وتخترقُ أُذُني تلكَ الكلمة القاسية التي قالَها لي صديقي المسلم : كلُّكم في النَّار !


ثمَّ أقبلتُ على القراءة الجادَّة في كتب المقارنات والكتب الإسلاميَّة , فعرفتُ أنَّ المسيح نبيٌّ , قال اللَّهُ له : كُنْ , فكان , واكتشفتُ أنَّ المسيح وأمَّه مريَم عليهما السَّلام مُكَرَّمان غاية التَّكريم في القرآن , وعلمتُ أيضًا أنَّ محمَّدًا صلَّى اللَّه عليه وسلَّم مذكورٌ في إنجيل العهدَين , القديم والجديد . فتأكَّدتُ حينئذ أنَّ الإنجيل الذي بين يَدَيَّ مُحَرَّف , واقتنعتُ أنَّ الإسلام هو الدِّينُ الحقُّ , وأنَّ اللَّهَ لا يرضَى غيره دينًا , وأنَّه هو الطَّريق إلى الجنَّة وإلى النَّجاة من النَّار .


ثمَّ ذهبتُ إلى إحدى المكتبات واشتريتُ مصحفًا للقرآن الكريم , وبدأتُ أقرأ فيه , فأحسستُ براحة غريبة في داخلي . وانشرح صدري للإسلام , فأخبرتُ أخواتي بذلك , فعجبتُ أنَّهنَّ قد سَبقْنَني إليه ! فنطقتُ عندئذ بالشَّهادتَيْن : أشهدُ أن لا إله إلاَّ اللَّه وأشهد أنَّ محمَّدًا رسول اللَّه .
لقد وُلدتُ من جديد , فَمَا أجملَهُ من دين , وما أعظمَهُ من إله واحد لَم يَلِدْ ولَم يُولَد ولَم يكُن له كُفُوًا أحَد . اللَّهمَّ فلَكَ الحمدُ على نعمة الإسلام وعلى نعمة الإيمان , اللَّهمَّ ثَبِّتْني على ما أنا عليه , واجعلْ آخرَ كلماتي في هذه الدُّنيا : لا إله إلاَّ اللَّه محمَّدٌ رسولُ اللَّه , مِن أجلها أحيا ومن أجلها أموت وبها ألقاك , وصلِّ اللَّهمَّ على سيِّدنا محمَّد وسلِّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدِّين .
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lovengparadise.3arabiyate.net
 
وفى اسلام هذا الشاب عبرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محب الجنة :: المنتديات الأدبية :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: